لعبة The Sinking City هي لعبة مغامرات وتحقيقات موجودة في عالم مفتوح مستوحاة من عالم أعمال H.P.‎ Lovecraft أستاذ أدب الرعب. استحوذت القوى الخارقة للطبيعة على مدينة أوكمونت المغمور نصفها في الماء. ستلعب دور محقق خاص وسيكون عليك كشف الستار عن حقيقة القوى التي استولت على المدينة وأفس...
حول اللعبة
المطور
الناشر
تاريخ الإصدار
الوسومات
المنصة

The Sinking City - الإصدار Standard Edition

لعبة The Sinking City هي لعبة مغامرات وتحقيقات موجودة في عالم مفتوح مستوحاة من عالم أعمال H.P.‎ Lovecraft أستاذ أدب الرعب. استحوذت القوى الخارقة للطبيعة على مدينة أوكمونت المغمور نصفها في الماء. ستلعب دور محقق خاص وسيكون عليك كشف الستار عن حقيقة القوى التي استولت على المدينة وأفسدت عقول المقيمين فيها.
  • أجواء عدائية جائرة وقصة مستوحاة من عالم أعمال H.P.‎ Lovecraft.
  • عالم مفتوح واسع يمكن استكشافه مشيًا على القدمين أو على القارب أو في بدلة مخصصة للغوص…
  • قيمة عالية لإعادة اللعب بفضل نظام التحقيق المفتوح: يمكن حل كل قضية بأكثر من طريقة وبنهايات محتملة متنوعة بناءً على الأفعال التي تقوم بها.
  • ترسانة من الأسلحة تعود إلى فترة العشرينات حيث يثيرك وجود مخلوقات مرعبة.
  • تحكم في صحتك العقلية ونظمها بصورة سليمة كي تتمكن من الكشف عن الحقيقة الكامنة وراء هذا الجنون.
تابعنا
المواصفات
الحد الأدنىموصى به
نظام التشغيلWin7/Win8/Win10 (64 - بت)نظام التشغيلWindows 10 ‏(64 بت)
المعالجIntel Core i3, 3 جيجاهرتز/AMD Phenom X6, 3 جيجاهرتزالمعالجIntel Core i7-3770 @ 3.5 GHz /‏ AMD FX-8350 @ 4.0 GHz, Ryzen 5 - 1400 أو ما هو أفضل
بطاقة الرسوماتNVIDIA GeForce 760 GTX, 2048 ميجابايت/ATI R9 380X, 2048 ميجابايتبطاقة الرسوماتNVIDIA GeForce GTX 970 (سعة ذاكرة ظاهرية 4 جيجابايت مع Shader Model 5.0) / AMD Radeon R9 290 أو ما هو أفضل
الذاكرةذاكرة RAM سعة 6 جيجابايتالذاكرةذاكرة RAM سعة 8 جيجابايت
DirectXالإصدار 11DirectXالإصدار 11
مساحة التخزين المتوفرة35 جيجابايتمساحة التخزين المتوفرة40 جيجابايت
اللغات المدعومة
  • [الصوت والنص]: الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية
  • النص: الإيطالية والإسبانية والبولندية والبرتغالية البرازيلية والصينية المبسطة والصينية التقليدية والكورية والأوكرانية واليابانية والتركية والعربية والتشيكية
MATURE 17+

تحتوي هذه اللعبة على محتوى مناسب للبالغين، لذا من المستحسن أن لا يتطلع عليه سوى الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 18 عامًا